كاميرات المراقبة IPcams

مقدمة :

إن كاميرا الإنترنت تجمع بين إمكانية استخدامها كنظام مراقبة مرئي وإمكانية استخدامها على الإنترنت. فهي يمكن توصيلها بشبكة سلكية أو لا سلكية في المنزل أو الشركة. كما يمكن توصيلها بأجهزة إنذار خارجية وأجهزة إحساس (Sensors) بحيث يمكن للمستخدمين إعداد إنذار أو تنبيه تلقائي لإرسال الرسائل عبر الإنترنت. وقد نجح استخدام الكاميرات في أغراض التأمين حيث إن المستخدم بمجرد أن يكون لديه عنوان IP، يمكنه مشاهدة وتتبع أية حركة قد تحدث وتسجيل الأحداث (صوتيًا ومرئيًا) والتحكم في أدائها وإدارتها عن بُعد.

بصفة عامة، إن كاميرات الإنترنت يمكن أن تساعدك على أخذ لقطات وتصوير ملفات فيديو، سواء عن طريق الاتصال أو دون الاتصال بجهاز كمبيوتر او يمكن استخدامها في تسجيل الأحداث المهمة وحماية عملك أو منزلك، وفي الوقت نفسه التحدث إلى أشخاص من خلال الموقع المثبتة فيه الكاميرا والاتصال بهم حيث إنه يكون مزودًا باستخدام ميكروفون مضمن.

هناك كاميرات إنترنت قابلة للتحريك أو الإمالة يمكن تزويدها بإمكانية الزووم الرقمي لتقديم رؤية شاملة شاملة للمستخدم. وفي هذا الصدد، هناك أنواع عديدة من كاميرات الإنترنت، ومن بينها كاميرا D-Link (السلكية واللاسلكية)، وكاميرا Link sys اللاسلكية وكاميرا Panasonic.

مقارنة بين كاميرات IP وCCTV:
 

عند الانتقال إلى استخدام تكنولوجيا جديدة، من الحكمة أن ننظر إلى بعض الاختلافات الرئيسية بين الوسيلتين التكنولوجيتين التاليتين: (كاميرا IP وCCTV):

ـInterlacing: إن التكنووجيا التناظرية ـ حتى عند 4CIF ـ يوجد بها مشكلة مع Interlacing ـ حيث تتسبب في ظهور الكائنات المتحركة بشكل غير واضح. إن كامير الشبكة يمكنها مسح الكائنات المتحركة ضوئيًا بشكل أكثر وضوحًا. ولا توجد خطوط متشابكة منفصلة، لذا، فإن هذه التقنية تزودك بصورة أكثر وضوحًا.

Power: إن تشغيل كاميرا تناظرية قد يكون مكلفًا وصعبًا. بادئ ذي بدء، يجب تثبيت كابل متحد المحور لنقل الفيديو ثم توصيل كل كاميرا بكابل متصل بالطاقة. إن كاميرات الشبكات يمكن تشغيلها من معيار Power over Ethernet (PoE) ـ والتي تعني أن الكاميرات يمكن تشغيلها على نفس الكابل الذي ينقل البيانات والطاقة.

Ups Integration: ثمة ميزة إضافية لاستخدام كاميرات تعتمد على PoE وLAN Switches ـ والتي غالبًا ما يتم تجاهلها ـ ألا وهي حقيقة أن الحماية ضد فقد الطاقة يمكن تنفيذها بشكل أقل تكلفة وببساطة من كاميرا CCTV تناظرية. إن كاميرات CCTV التناظرية التقليدية تتطلب طاقة في كل مكان. لذا، فإن توفير طاقة احتياطية لكل كاميرا قد يكون مكلفًا جدًا. أما في نظام كاميرات IP الذي يستخدم PoE، فإن الطاقة يتم إدخالها مركزيًا في محول الشبكة. ومن ثم فإن توفير UPS واحد أو اثنين لتوفير هذا التحويل تلقائيًا يوفر طاقة احتياطية لجميع الكاميرات. وفي الغالب، ربما يكون نفس UPS بالفعل في مكان جهاز الكمبيوتر وأجهزة السيرفر.

Resolution: إن الكاميرات التناظرية لا يمكنها توفير درجة وضوح أعلى من معايير التليفزيون التي تتوافق مع 0.4 ميجا بكسل عند 4CIF. والكثير من النظم التناظرية يمكن تشغيلها عند درجة وضوح أقل بكثير بسبب القيود المادية والفنية حيث تعمل عند 0.01 ميجا بكسل. إن تكنولوجيا فيديو الشبكات يمكن أن توفر درجة وضوح 15 مرة ضعف جودة الفيديو التناظري. ويمكن لأحدث الكاميرات الآن أن تتعامل مع فيديو حتى 3 ميجابت في الثانية.

Intelligence: إن تكنولوجيا فيديو الشبكات تسمح للكاميرات بعدد أكبر من السمات المضمنة. على سبيل المثال، يمكن برمجة الكاميرات على أن تقوم فقط بتسجيل الحركة وتقليل حمل الشبكة بدرجة كبيرة. ثمة ميزات أخرى تتضمن توفير إضاءة الشمس وتعويض ضوء الخلفية وتكنولوجيا العدسات الثنائية والتخزين الرقمي الضمني والإرسال التليفوني الـ IP والصوتي.

إن فيديو IP عبارة عن تقنية معتمدة ومجربة تشتمل على العديد من الميزات أكثر من نظم CCTV التناظرية التقليدية. ومن المقدر أن 25% من مستخدمي إمكانات التأمين يستخدمون IP، في حين أن 45% لديهم خطط للترقية. إن تكنولوجيا IP من السهل ترقيتها وتوسيعها وزيادة إمكاناتها. وباستخدام الوسائل التكنولوجية الجديدة، فإن تطوير نظم IP للمراقبة سيصبح أكثر ذكاءً وسيعطي عائدًا أكبر على الاستثمار. إن التكلفة الإجمالية للنظام المعتمد على IP بما في ذلك الكاميرات والكابلات والتسجيل تعتبر أقل تكلفة من النظام التناظري.

  • سمات برامج كاميرات IP
  • يمكنها التعامل مع 16 كاميرا على شاشة كمبيوتر واحد
  • التحكم في درجة وضوح الصور
  • التحكم في عملية التسجيل
  • التحكم في الزووم الخاص بالإمالة والتحريك
  • إدارة ضغط الصورة
  • تسهيل الاستخدام والإدارة

UPnP:

إن بنية UPnP تسمح بإقامة شبكات من الأجهزة الموصلة على طريقة Peer-to-Peer واستخدام أدوات وملحقات الشبكة والأجهزة اللاسلكية. كما أنها تدعم الشبكات التي لم يتم توصيفها. كما أن الجهاز المتوافق مع بنية UPnP يمكنه الاتصال بإحدى الشبكات ديناميكيًا والحصول على عنوان IP والإعلان عن اسمه وتوصيل إمكانياته عند الطلب ومعرفة وجود أجهزة أخرى وإمكاناتها. إن أجهزة سيرفر DHCP وDNS تعتبر اختيارية وهي الوحيدة التي تُستخدم إذا كانت متاحة على الشبكة.

الزووم الرقمي والبصري:

إن الزووم البصري يستخدم عدسات الكاميرا لتقريب الشيء المطلوب. والزووم الرقمي عبار عن اختراع

لكاميرات الفيديو الرقمية تقوم فيه الكاميرا بقص جزء من الصورة وتكبيرها. ومن خلال القيام بذلك، ربما تفقد جودة الصورة. ولكن الزووم الرقمي عبارة عن سمة قد ترغب في وجودها في الكاميرا الرقمية خاصة إذا لم تكن تهتم باستخدام (أو لا تعرف كيفية استخدام) برنامج لتحرير الصور مثل Photoshop. ومن خلال استخدام الزووم البصري مع برنامج لتحرير الصور، تستطيع أن تتجنب خطر فقد جودة الصورة الذي يحدث عن استخدام الصورة الرقمية فقط. لذا، فإن الزووم بنوعية تكبيرًا كان أم تصغيرًا يعتبرا عاملان مساعدان لكليهما الآخر.

السمات العامة لكاميرا الإنترنت:

  • عملية التحرير والإمالة كهربيًا للوصول إلى نظرة عامة على الصورة
  • زووم رقمي وبصري للصورة الملتقطة
  • تسجيل صوتي ومرئي
  • تعتبر المقاطع التي يتم التقاطها في الثانية هي 30 مقطع، أما عدد الصور التي يتم التقاطها في الثانية فيصل إلى 30 مقطع لكل صورة
  • لها القدرة على تتبع الحركات والأشخاص
  • تتميز بوجود تسجيل منظم فائق الجودة
  • الإخطار بوجود برسائل البريد الإليكتروني
  • تتميز بتقنية Plug and Play (UPnP) ـ التي تعني أن الكامير تعمل محليًا وتلتقط عنوان IP بمجرد التوصيل، ولكن في حالة استخدامها دوليًا، يجب توصيلها بكابل آخر.
  • تدعم DDNS ـ نظام بديل لإرسال IP
  • تتميز بدعم MPGE-4 لضغط الفيديو الملتقط. وهذا النظام يضمن صورة أوضح وحجم أقل.
  • إن العدسات يتم تمييزها بسمات الرؤية الليلية والتركيز على الصوت.
  • يمكن أن تكون سلكية أو لاسلكية أو PoE (Power over Ethernet) لتسهيل إمكانية الاستخدام والتشغيل.
  • يمكن تزويدها بكارت SD ـ كارت ذاكرة داخلي.